مع أوشو في رحلةٍ صوفية -1-

مع أوشو في رحلةٍ صوفية -1-

ندخلُ اليوم محرابَ واحِدة من أعظم الحكايات. نثمَلُ وَسط المحرابِ بخمرٍ مُعَتَّقٍ أصيل لا يتدفّق سوى من قلبِ حكايةٍ صوفية يطرَبُ لها الكيان. إنْ سَكَنَت هذه الحكاية قُدْسَ أقداسِ محرابكم واستقرَّت في ألبابِ صدوركم، تكونوا قد فقَهْتُم سِرَّ أسرار الدين. وإنْ مَرَّت هذه الحكاية مرورَ الكِرامِ وَسط مِحرابِ كُلّ كيانٍ منكم، فاعلموا أنكم لستُم على فَهم السرِّ العتيق بقادرين… أنكم لن تكونوا أبداً لسِرِّ الدين...



أوشو، يسوع المسيح وحكمة الدهور -5- والأخير

أوشو، يسوع المسيح وحكمة الدهور -5- والأخير

لقراءة الجزء الأول: هنا لقراءة الجزء الثاني: هنا لقراءة الجزء الثالث: هنا لقراءة الجزء الرابع: هنا قد أسَرَّ له يسوع بثلاثِ كلمات. إلا أنه قال لرفقائه بأني وإن نطَقتُ بكلمة واحدة حتى من بين هذه الكلمات الثلاث، لسوف ترجُمانني بالحجارةِ فوراً. فما الذي يعنيه؟     يحيا الإنسانُ، كلُّ إنسان في دوّامة قِوامها الأكاذيب، فللأكاذيب راحة لا مثيل لها ولا شبيه. أما الحقيقة فصَعبة، مُرّة جارِحة للنفْس وهي بمثابة قلق وسط فِراش النّوم...



أوشو، يسوع المسيح وحكمة الدهور -4-

أوشو، يسوع المسيح وحكمة الدهور -4-

لقراءة الجزء الأول: هنا لقراءة الجزء الثاني: هنا لقراءة الجزء الثالث: هنا   قال يسوع “أنا لست معلمك”…. قد اقتربَ توما من يسوع أشدّ الاقتراب لكن بقيَت بينهما المسافات. توما هو الأقرب، هو الأفضل بين التلاميذ إلا أنه لا يزال بعيداً عن رياض الصّمت، عن عيْش حقيقة الحال. والعائقُ الوحيد هو إيمانه المستمرّ بالكلمات ومحاولاته لقولِ شيءٍ عمّا تستحي من حضوره وحَضرته الكلمات.   قال يسوع “أنا لست معلمك, ولأنك شربت فإنك...



أوشو، يسوع المسيح وحكمة الدهور -3-

أوشو، يسوع المسيح وحكمة الدهور -3-

لقراءة الجزء الأول: هنا لقراءة الجزء الثاني: هنا   قال توما: “يا معلِّم, يعجز فمي أن يقول مثل مَن أنت”. أسَرَّ توما بحقيقة استحالة النُّطق بماهية يسوع المسيح. هو هذا الشاسع الواسع الذي يتدفق ويفيض ولا ينضَب. هو الأبعد من كلِّ الأبعاد. هو ما يعجَزُ الفَم عن صوغِ كلماتٍ ووَضعها في جُمَلٍ كي يبوح بحقيقة مَن يكون. مَن ذا الذي سوف يُقارِنُك بإنسان؟ مَن ذا الذي سوف يُشَبِّهُكَ بأيِّ كيان؟ مهما قلت، خاطئةٌ تبقى جميعُ الأقوال....



المكتبة - تنويه هام
Designed & Hosted by CoolesTech