أنت الآن تقرأ في قسم: أديان, محراب التأمل

تأمّل الصّلاة: تقنيّة أوشو الهادئة “لتحرير انسدادات الشّاكرات من خلال توحيد قوّة الأرض وقوّة السّماء”

تأمّل الصّلاة: تقنيّة أوشو الهادئة “لتحرير انسدادات الشّاكرات من خلال توحيد قوّة الأرض وقوّة السّماء”

اللّيلُ أفضلُ الأوقاتِ للقيام بهذه الصّلاة، في غرفةٍ مُظلِمة، ثمّ الخُلود إلى النّوم مباشرةً بعد القيام بها. أو بالإمكان القيام بها عند الصّباح، لكن عليْكَ أن ترتاح بعدها لمدّة 15 دقيقة. هذه الرّاحة ضروريّة، وإلّا فسوف تشعرُ نفْسَكَ وكأنّك ثَمِلٌ، أو في حالة خَدَر.

الذّوبانُ والاتّحادُ مع طاقة الوجود هو صلاةٌ قادرة على تغييرِك. وعندما تتغيَّر أنت، الوجود بكُلّيّته سوف يتغيّر.

اِرْفَعْ يديْكَ باتّجاه السّماء، مُوَجّهًا راحتي الكفّيْن إلى أعلى، رافِعًا رأسَك لأعلى، ويرافقُ كلّ هذا شعورُك بأنّ الوجود يَنصَبُّ فيك. ينسابُ في داخلك.

عندما تبدأ الطّاقة بالانسيابِ نزولًا والجريان من خلال ذراعيْك، سوف تنتابُك رعشة لطيفة. اشْعُرْها واعزِفْ على أوتارها وكُنْ كورقةٍ داعَبَها النّسيمُ فارتَعَشَتْ. عَبّر عن هذه الرّعشة، وارْتَجِفْ. ساعدْها حتّى تعبّر عن نفْسها. بعدها اِسمحْ لكامل جسدكَ بأن يتذبذبَ بالطّاقة. ثمّ اسمَحْ لأيّ شيءٍ تشعُره سوف يحدث، بأنْ يحدث.

بعدها اشعُر بما ينساب ويتدفّق صعودًا من الأرض. الأرض والسّماء، الأعلى والأدنى، الين واليانغ، الذّكر والأنثى. اشعُرْ بالانسياب، واطْفُ مع إحساسك… اِستسلمْ تمامًا. أنت الآن لسْتَ موجودًا كأنت. أنت فناءٌ عَذْب. أنت واحد مع الطّاقة المُنسابة. توَحّد معها وذُبْ فيها.

بعد دقيقتيْن أو ثلاث دقائق، أو بعد أن تشعُر باكتفاءٍ تامّ، اِنْحَنِ باتّجاه الأرض وقَبّلْها. أنتَ الآن تُحَوّل نفْسَكَ ممَرًّا تعبُرُ طاقة السّماء المقدّسة من خلاله لتتوَحّد مع طاقة الأرض.

عليكَ أن تُكَرّر هاتيْن المرحلتيْن ستّ مرّات إضافة للمرّة الأولى حتّى تتمكّن من تحرير أيّ انسداد موجود في أيّ شاكرا من الشّاكرات السّبع. كما وبالإمكان تكرارهما بما يزيد عن ذلك. لكنّك وإنْ كَرّرْتَهما أقلّ من سبع مرّات فسوف يرافقُكَ شعورُ الأرق ولن تتمكّن من النّوم.

اُخْلُدْ إلى النّوم في حال الصّلاة هذا. سوف تكون الطّاقة حاضرة تتدفّق وتنساب منك وأنت تنام. وهذا أمر من شأنه أن يساعدَك بقوّة إذ أنّ الطّاقة ستُحيطُ بكَ طوال اللّيل، مُتابعةً عملها. سوف تستيقظ في الصّباح والانتعاش يغمرك بشكلٍ لم يحدث لك من قبْل. سوف تشعرُ بحيويّةٍ لم تزُرْك في حياتك أبدًا. حياةٌ جديدة، حيويّة جديدة سوف تطرق أبوابك مُخترقَةً مستويات وجودك. وسوف تشعر بالطّاقة الجديدة تملؤك وترافقك طوال اليوم. ذبذبةٌ جديدةٌ هي. أغنيةٌ جديدةٌ يُغَنّيها قلبُك. ورقصةٌ جديدةٌ تُعَبّر عن نفْسِها من خلال خطَواتك.

أوشو المستنير الحبيب

ترجمة بشّار



المكتبة - تنويه هام
Designed & Hosted by CoolesTech