أنت الآن تقرأ في قسم: أديان, رسائل مقدسة

أوشو: إيقاظ البشريّة النّائمة

أوشو: إيقاظ البشريّة النّائمة

المتمرّدُ ابنُ التّأمّلِ لن يكتفيَ بِكَوْنِهِ فيْلَسوفًا لأنّه سيختبر حقيقةَ كَوْنِهِ كيانًا صافيًا يَقِظًا. حضورُهُ النّقيّ العَذْب سوف يكون شُعاعَ نورٍ حادّ يُصيبُ أصحابَ المَصالِح المُختَصّة بقمْعِ وكبْتِ الإنسان في العالَم، بِداءِ الأرَق. حضورُهُ المَهيب سوف يكونُ تحدّيًا عظيمًا يقفُ شامِخًا في وجه كلّ نظامٍ وقانونٍ ومجتمعٍ يستعبِدُ الإنسانَ، يُقَيّدُ حرّيّته الكونيّة، ويخنُقُ مَجدَ روحه. حضورُهُ سوف يُنادي على الخوف العظيم المُقيم في لاوعي كلّ مُتَسَلّطٍ جبّار يحتمي بسُلطانه وتشتدّ سُلطته عن طريق استغلال عقول البشر وتَغييبها وبرمجتها، وإبقاء الشّعوب تابِعة سطحيّة خائفة بعد تدمير ذكائها وسَلْبِ أفرادها الحقّ في أن يكونوا كياناتٍ مُستقلّة حُرّة تأبى ارتداء الأقنعة والتّرَنُّح فوق دروب النّفاق والمجاملات المُظلِمة.

 

ما نحتاجه هو القليل من الكيانات المُستنيرة المُتَمَرّدة، وسوف نشهَدُ عروشَ العالَمِ والحُكّام سواء من رجال السّياسة أو المال أو الدّين، تهتزُّ وتتحوَّلُ حُطامًا.

 

كلُّ مُتَمَرّدٍ مُستنير سوف يكونُ مُستعِدًّا لتقديم حياتِهِ لأجل قيامَةِ بشريّةٍ جديدة، ووعيٍ جديد. حياتُهُ سوف تكونُ مِنْحَةً عظيمة تنثُرُ فوق الأرض أزهار الجمال. ومَوْتُهُ سوف يكون هديّةً أعظم يسترجعُ من خلالها كرامة كلّ إنسان، بشريّة كلّ إنسان، فتتنفّس الرّوح بعد احتضارها على مرّ الأزمان.

 

نحتاجُ الكثيرَ من التّضحيات الجريئة لعلّ هذه البشريّة التي تغطُّ في سباتٍ عميق تستيقظُ من غيبوبتها وتشعر بأنّ الوقت قد حان لفِعْلِ شيءٍ يُخَلّصُها من عبوديّتها.

 

أوشو المستنير الحبيب

احتفال من قلب وحال بشّار



المكتبة - تنويه هام
Designed & Hosted by CoolesTech