ما هو الدين

ما هو الدين

وإنّ الدين حال وجود… يفتح فيه الوعي الكوني داخل معبد الإنسان الخالي، بتلاته…. إنه حال يَعتلي فيه وعي الإنسان داخل جسده الذي هو معبده، أعلى قمم جباله إنه حال يغيب فيه محتوى الإنسان فيبقى جوهره الذي أتى معه، الذي كانَهُ ولايزاله ولسوف يكونه دائماً وأبداً   ليس الدين لأي طائفة أو معتقد أو حشود أو أمم، إنتماء ليس بأي إنسان أو فكرة أو استنتاجات أو شروحات، تصديق ليس لقَباً … ليس إسماً … ليس طقوساً في الواقع هو ليس...



أوشو، وَهمُ العقل المستنير -2-

أوشو، وَهمُ العقل المستنير -2-

كان السيّد المستنير على حَق حينما قال “ليس للعقلِ وجود، فكيف تضَعهُ في حالٍ من الأحوال؟”، ما هذا الهُراء الذي تقول؟     إيمانك بأنّك عقلك يقودُكَ إلى مكانٍ ترى فيه الأمور من منظور الحالات والمستويات، كحالِ عقلٍ جاهلٍ أو حال عقلٍ مستنير. إستقبالُكَ لفكرة وجود العقل جزء من هويّتك واستضافتُكَ لهذا الوَهمِ يدعوكَ إلى مائدة الفُرقَة والقِسمة والتقسيم. تقسيم العقل وتمييز مستوياته وأحواله. هو لا يدعوكَ إلى مائدة...



أوشو، وَهمُ العَقل المستنير -1-

أوشو، وَهمُ العَقل المستنير -1-

أوشو الحبيب، أتى الطالب “دوكو” إلى السيّد المستنير وقال: “في أيِّ حالٍ من العقلِ عليَّ أن أنشُد حقيقة الوجود؟” أجاب السيّد المستنير: “ليس للعقلِ وجود، فكيف تضَعهُ في حالٍ من الأحوال؟ وليس للحقيقةِ وجود، فكيف تبحثُ عنها؟” قال دوكو: “فما جدوى اجتماع جميع طالبي الحق هؤلاء أمامك كلّ يوم، ما دام ليس للعقلِ ولا للحقيقةِ وجود؟” نظرَ السيّد المستنير مِن حوله وقال: “لستُ أرى أحداً هنا”. قال طالِبُ الحَق:...



سوامي راجنيش، البيئة المناسبة

سوامي راجنيش، البيئة المناسبة

سهلٌ عليَّ الغوص في بحور الصمتِ حين سماعي لموسيقى عَذبة، لصوت أوشو… ولكنّ الإحباط ينالُ منّي في أماكن الزَحام وبين البشر التي تتحدّثُ بأعلى الأصوات أو في ساحات الضجيج، إذ يهربُ الصمتُ مني فلا أجدَ له مكان….     أصواتٌ دورها بَعث الحياة والقدرة على الشفاء. أن تبعثَ فيك صحوة وفي القلب انتعاش وفي الروح الهيام. تُمسِكُ بيدِكَ فتأخُذُكَ معها أعلى فأعلى وهناك أصواتٌ ليست سوى إزعاج، تُمسِكُ بيدِكَ وتَجُرُّكَ إلى أسفل حيثُ...



المكتبة - تنويه هام
Designed & Hosted by CoolesTech