أوشو: عقَبَاتٌ على درب التّأمّل-1- ظاهرة التّزامُن

أوشو: عقَبَاتٌ على درب التّأمّل-1- ظاهرة التّزامُن

يقولُ السيّد المستنير “باتنجالي”: “المرض، الكَسَل، الشّك، اللامبالاة، الخمول، الشّهوة، الوَهم، الضّعف وعدَم الاستقرار… حالاتٌ تُشَتِّتُ العَقلَ وتلهيه. الكَرب والقنوط والرّجفة والتنفُّس الخالي من الانتظام… أعراضُ عقلٍ مُشَتَّت. تأمّل جوهراً واحداً حتى تتجاوزها“. يُؤمِنُ باتنجالي، بل ويعرفُ أيضاً أنّ الصّوتَ هو العُنصر الأساسيّ للوجود. مثلما يقولُ عُلماء الفيزياء بأنّ الكهرباء هي العُنصر الأساسيّ،...



مُعجزة أوشو

مُعجزة أوشو

ثَمِلٌ بالإلهيّ المقدَّسِ أنا معجزةٌ هي أنني لا زِلْتُ هنا     أقفُ على قدميّ مُخاطِباً فنائي: “آهٍ أيّها الفتى العتيق، من جديد تعود لتفعلها من جديد” إنّ وقوفي على الأرضِ لمُعجزة، إذ كَم يصعُبُ عليَّ أن أبقى عليها هنا     أجنحتي أتَمَّت نموّها وسمُوّها، والسّماء لي في انتظارٍ جليل ومركبي الفارغ قد بلغَ شواطىءَ الأبديّة منذ وقتٍ طويل كان عليَّ أن أهُمَّ عن هذا الشّاطىءِ بالرّحيل     إلّا أنّ حُبّاً...



سوامي راجنيش: التحوُّل الطاقي العامودي

سوامي راجنيش: التحوُّل الطاقي العامودي

الصّمت…       سَكينة السّكون الصامت… السّكون الهادىء… العميق العتيق إنه الرسالة الأبدية هو الأزل والأبَد إنه ما قبل كلّ شيء وما بعده   فإنْ أضحى هذا الصّمتُ أعمق … تجلَّت عظَمة السّكون وإذا استمرَّ قاربُ هذا الصّمت بالإبحارِ عُمقاً، أصبح الجسدُ ذبذبةً شفّافة تُشبه موجاتٍ ذبذبية لامرئية… فذابَ في خفّته وتحوَّل هادئاً ساكِناً…     مع كلِّ مساء نجلسُ سوياً حتى نخلق بحيرةً من الصّمت الجليل صمتٌ يقذِفُ...



سِهامُ الكلام لن تبلغَ الإلهي المقدّس أبداً: أوشو، موتٌ في الله -3-

سِهامُ الكلام لن تبلغَ الإلهي المقدّس أبداً: أوشو، موتٌ في الله -3-

الجزء الأول الجزء الثاني أولئك الذين يعرفون لن ينطِقوا، ما وُجِدَ على وجه هذه الأرض مَن اختبر الإلهي الأبدي المُطْلَق ثمّ تمكَّنَ من البوح والتعبير. هل تظنّون أنّ ما أقوله لكم كلّ يوم هو بتعبيرٍ أو شرحٍ أو بوْحٍ لِمَا اختبَرْت؟ على العكس… إني أقول لكم أيّ شيء وكلّ شيء عدَا ما اختبَرْته، عدَا الغامض المُبهَم، فإني لا أقول عنه أيّ شيء… ويبقى غامضاً مُبهَماً. أحاولُ قدْرَ ما استَطَعْتَ أن أخبركم عنه وأحكي وأُسهِب...



المكتبة - تنويه هام
Designed & Hosted by CoolesTech