سوامي راجنيش: أولادُكم ليسوا لكم

سوامي راجنيش: أولادُكم ليسوا لكم

أهتمُّ بمسؤولياتي على طريقتي وليس على طريقة المجتمع. كيف لي أن أسيرَ على درب البحث الروحي وأنْ أستمرَّ في الوقتِ ذاته بالاعتناء بأولادي الثلاثة؟ لا أولاد لديك أولادكَ ليسوا لكَ أنتَ لا تملك حتّى نفْسك كيف لك أن تمتلِكَ ثلاثة أولاد؟ هناك طفلٌ في داخلك لم تتعرّف عليه بَعد   أطفالكَ ينتظرهم مستقبلهم هُم. مستقبلٌ يخُصُّهم وحدهم أتوا إلى الأرضِ يحمِلونه بذرةً بداخلهم والأهلُ هُم الجريمة الأعظم التي عرفها هذا...



أوشو، التعَصُّب والنِّفاق

أوشو، التعَصُّب والنِّفاق

إيّاكُم واستخدام عبارة ” ديننا يحوي الحقيقة المُطْلَقة”، أبداً. لتكُن المسافات بينكم وبين هذه العبارة شاسعة واسعة يتعذَّرُ معها اللقاء. إنّ عبارة ” ديننا يحوي الحقيقة المُطْلَقة” هي المَسؤولة عن خَلق المنافقين المتعَصّبين. لا أحَد يملك الحقيقة المُطْلَقة في جَيْبِه. يا للحقيقة كم هي شاسعة واسعة لا بدايةَ لها ولا نهاية. لذا لا بدَّ وأن تكون جميع الحقائق نسبية. إنها عبارة ” ديننا يحوي الحقيقة المُطْلَقة” هي...



أوشو: عبدُالله

أوشو: عبدُالله

عاش في قديمِ الزمان مُستنيرٌ صوفيّ ما عرفَ الحزنُ له عنوان. كانت السعادة رفيقته دوماً وما رأى أحدٌ الحزنَ يرسمُ ملامِحه على وجهه يوماً. صوفيٌّ لا تفارق الضحكة وجهه الصَّبوح. صوفيٌّ لا تعرف الضحكة لنفسها سوى وجهه داراً وسكَناً. صوفيٌّ كيانه ما كان سوى أريج فوّاح بالاحتفال يجود. وفي أحد الأيام، في عهد شيخوخته، عندما حانت ساعته كي يترك جسده ويرحل عنه…. كان يضحكُ ضحِكاً هستيرياً مُستَمْتِعاً بالموت…. كان يضحك ويضحك ويضحك...



أوشو، للباحث عن الدين الحقيقي

أوشو، للباحث عن الدين الحقيقي

لا علاقةَ للدِّين بالعادات والتقاليد. طبيعة الدّين هي مثل نهر يجري عكس تيار العادات والتقاليد. العادات تعني ما كان ثمّ مات. العاداتُ تعني ما مَرّ على مسرحِ الحياة في أحد الأيام… مَرَّ فعَبَرَ وما عادَ له وجود. العادات غُبار الماضي البعيد… العاداتُ ما هي سوى ذكريات. أما الدين فحَيّ يتنفَّس وينبضُ بالحياةِ دَوماً. استحالة على الدين أن يكون مجموع عاداتٍ وتقاليد. إنّ الدين يُصبِحُ في خدمة الشيطان أكثر من خدمته لله حينما...



المكتبة - تنويه هام
Designed & Hosted by CoolesTech