ويل ستانتون:لماذا علينا نشر التأمل في المدارس

ويل ستانتون:لماذا علينا نشر التأمل في المدارس

“لو تمَّ تعليم التأمل لكلِّ طفل في الثامنة من عمره، فسوف نقضي على العنفِ في العالَم في غضون جيلٍ واحد“. الدالاي لاما تخيّل لو كان التأمل جُزءًا يومياً مُنتَظماً من حياة الأطفال المدرسية. تخيّل كم سيكون العالَم مختلفاً عندها. لو تمكّنَ كلُّ طفلٍ من التواصلِ مع محيط الوعي الكوني الإلهي الأبدي الذي يحوي ويخترق كلّ موجود، لاختفَت الرغبة في ارتكاب الأخطاء وتلاشت إلى غير رجعة.   يسمحُ لكَ التأمل بأن تكتشف من خلال...



أمرٌ عائدٌ لك

أمرٌ عائدٌ لك

أغنيةٌ واحِدة قادِرة على أن تُنير اللّحظات زهرةٌ واحدة قادرة على إيقاظ الأحلام شجرةٌ واحدة قادرة على أن تكون لولادةِ غابةٍ أولى الخطوات وطيرٌ واحِد قادرٌ على التبشيرِ بقدومِ الرّبيع       إبتسامةٌ واحِدة قادِرة على أن تبدأ مشوار الأصدقاء مصافَحةُ يَد قادرة على أن تهِبَ الروح لحظة انتشاء نَجمةٌ واحدة قادرة على إرشاد السُّفنِ في البِحار كلمةٌ واحدة قادرة على رَسمِ رحلة الدرب والطريق في الحياة       صوتٌ واحدٌ...



براندون وِست، إجلس حتى يهدأ العالَم

براندون وِست، إجلس حتى يهدأ العالَم

إجلِس إلى أن يهدأ العالَم. هناك مقولة لرجُل يُدعى بلييز باسكال، غالباً ما يستخدمها واين داير، تقول: “إنّ جميع مشاكل البشرية تتفرّع من عَجز الإنسان عن الجلوس في صمتٍ داخل غرفته بمُفرَده”.   أليْسَت هذه الحقيقة؟     دائماً ما تتّخذ الأمور التي نحياها في الحياة منحىً ومساراً خاطئاً عندما نبدأ بالتدخّل بالنظام الطبيعي للأشياء. وحينما نتدخّل وتبدأ الأشياء بالإنحدار في مسارات عبثية خاطئة، يبقى حلُّنا هو الإستمرار في...



إحتفالٌ يوميّ مع سوامي راجنيش

إحتفالٌ يوميّ مع سوامي راجنيش

والحبُّ مصدرٌ لخوفٍ عظيم، لذا تجد الناس تهاب الحبّ وتخشاه لأنك وفي لحظةٍ تغمرك فيها محبتك، تذوب فيها حدودك وتسقط أقنعتك وتختفي شخصيتك.. حينها تصبح قلباً في مهب الريح… قلبٌ مُعَرَّضٌ لزيارة كل زائرٍ غريب… قلبٌ مفتوحٌ للكون وما حواه وهذا دربُ كل حكيمٍ مستنير .. الرضى والقبول، المحبة والتسليم   إنّي أحيا حياتي في احتفال، فما الحياة سوى رقصة واحتفال… وإني أحتفل بالحياة كل ما في الحياة يرقص على إيقاع الحياة نفسها …...



المكتبة - تنويه هام
Designed & Hosted by CoolesTech