الإنسان

الإنسان

  لستُ إنساناً إلا حينما أحيا حياتي سائراً وسط حقول فطرتي، مُحتَفِلاً بموهِبَتي، بإبداعٍ يولد من رحِم محبّتي، بجمالٍ ينبُت زهرةً عطرها لقاءُ جسدي بجسد حبيبي/محبوبتي… آكُل حينما أجوع وأشرب حينما أشعر بالظمأ… قلبي ريشتي يرسم على لوحة الحياة رسمتي… قد أتيت من الغيب للأرض حاملاً بصمَتي… عمَلي هنا تجسيدٌ لموهبتي… إحساسي الصافي مثل طفلٍ لاهٍ يلاحقُ الفراشاتِ تحت سماءٍ لم تلبدها غيوم الكبت والتشفير والفرض...



الصّمت

الصّمت

الصمت…. حيث لا رِباط بينك وبين أيّ فكرة من الأفكار حيث لا ارتباط بينك وبين أيّ مشهد من المشاهد الجارية مع التيار حيث لا انفعال صادر عنك كرَدّة فِعل على ما تحويه أفكارك سواء أكانت على هيئة كلمات أو صوَر، مهما ارتفع وهاج موج ما فيها من بِحَار   الصمت…. حيث تجدُ نفْسك مختلفاً عن جسدك، خفيفاً، نظيفاً وكأنك على موعدٍ مع التحليق رفيقاً وطيور السماء في الجنان حيث أنك تحيا هنا عدا أنّ ما مِن شيءٍ عاد يربُطك ها هنا، بالمكان...



مريم نور وبشارعبدالله: مقابلة قديمة

مريم نور وبشارعبدالله: مقابلة قديمة

مريم نور وبشارعبدالله مقابلة قديمة الأجزاء الثلاثة بداية الحكاية على الدرب مع مريم...



مسرحية الحياة

مسرحية الحياة

الولادة والموت …  مشهدان وهميان من مشاهد مسرحية تؤدّى على مسرح الحياة لا أحد يولد ولا أحد يموت… لا أحد أتى ولم يرحل أحد إنها لعبة العقل… تجسُّدات المادة… وحكاية الشكل الذي يفنى وحده الله يبقى… الاجساد تولد وتفنى… الاشياء تاتي وترحل… لكن جوهر كل شيء، مصدر وجوهر كل شيء وحده يبقى…   ستبقى الحياة دائما وابدا مسرحا للتجسد والفناء، لبداية الوصال ونهاية اللقاء.. الحياة مسرحٌ لمشهدين مختلفيْن لكن ببعضهما...



المكتبة - إدعم الموقع Donate - دورات تعليمية - تنويه من القلب
Designed & Hosted by CoolesTech