لماذا؟

لماذا؟

لماذا الحرب؟ لماذا؟ من هو القاتل؟ من هو العدو؟ لماذا نقتل؟ لماذا أستخدم كلمة لماذا؟ ولماذا أريد أن أسأل؟ ولماذا أريد أن أعلم؟ مَن يسأل مَن؟ لماذا لا نقرأ هذه القصة معاً؟   عاش في إحدى القرى أحد الرجال الفقراء… كان الناس يعدّونه واحداً من ضمن الأغبياء… كلما قال كلاماً ضحكوا عليه وسخروا منه، حتى وإن تكلم بكلام العقلاء… شعر هذا الرجل بالتعب منهم وأحسّ بالإعياء… فقصد رجلاً حكيماً كان يزور القرية وطلب منه أن ينقذه من...



طاقة الشفاء

طاقة الشفاء

ليس الشافي بإنسان يعمل على المريض لأجل حدوث الشفاء ليس الشافي بفاعل ولا الفعل بإمكانه التجسُّد كشِفاء إنما الشفاء يحدث من خلال مُعالِج المريض، فيكون وصْلاً وجسراً بين المريض وبين أجسادٍ فيه شفافة تنساب منها طاقة النور مقدسة مباركة كما قطرات الماء ما على المُعالج سوى أن يكون ناياً فارغاً من شهوة ورغبة وغضب وعنف وقلق … ما على المعالِج سوى أن يرتقي بطاقته فتتهاوى وتفنى الأنا خاصّته، وعندها يصبح حاضراً ليكون ممراً تعبُره...



تقنية أوشو النشيطة: تأمُّل ناتاراج

تقنية أوشو النشيطة: تأمُّل ناتاراج

هذا تأمل راقص يدوم 65 دقيقة ضمن ثلاث مراحل، مع موسيقى خاصة به. فيه يذوب الراقص في الرقصة… وبعدها يغرق في الصمت والسكون… “انسَ الراقص… دع الأنا تذوب وتزول… وكُن الرقصة ذاتها… كل حركة وعمل هو تأمل… إرقص بعمق وبعشق حتى تذوب الأنا في بحر الحق… وتنسى أنك “أنت” الراقص الذي يرقص… بل أنت الرقصة والقصة مع المعشوق الأزلي…. زال الفصل بينكما وحلَّ الوَصل…. عندما يكون هناك فصل، يكون هذا تمريناً...



حالٌ خارج الزمان والمكان

حالٌ خارج الزمان والمكان

إمنح نفْسَك وقتاً تدخلُ فيه كهف القلب، شاهد الفكر …. لا تَمَلّ ولا تيأس، يزورك حالٌ ترحل فيه الفكرة دون أن تأتي أخرى. وبعد رحيل الفكرة الأولى وقبل أن تزورك الفكرة التالية، سوف تجدُ ما يُشبِهُ الفناء، من هذا الفناء تدخل أبدية تُذيقُكَ حقيقةً موجودةً بلا وقتٍ ولا مكان ولا حينٍ ولا زمان. في هذا الفناء تتبخَّرُ الآجال والأوقات وتزولُ السنون والساعات. ولا يبقى شيء إلا الصمت المَهيب (الله) أنت به وفيه ومنه وإليه. هذا حال...



المكتبة - تنويه هام
Designed & Hosted by CoolesTech