أنت الآن تقرأ في قسم: أديان, محراب التأمل

أوشو: الشّاكرا الثّالثة وعلاج العواطف السّلبية

أوشو: الشّاكرا الثّالثة وعلاج العواطف السّلبية

الشاكرا الثالثة Manipura مُحَمَّلة ومُثْقَلَة بالعواطف السّلبيّة. هذا ما يؤدّي إلى المشاكل والإضطرابات الّتي تواجه معدتك. تتأثّر شاكرا manipura مباشرةً عندما تدخلُ أنتَ حالَ اضطرابٍ عاطفيّ. جميع لغات العالَم تحوي تعبيرا يعني “لستُ قادراً على أن أهضِمَ هذا الشّخص أو هذا الأمر”. الأمر صحيح بالمعنى الحرفي. تعجزُ في بعض الأحيان عن هضْمِ أمرٍ معيّن فتشعرُ بالغثيان وتتوقُ للتقيُّؤ. هو تقيّؤ نفسيّ. وتجدُكَ تشعرُ بالرّاحة والإسترخاء بعد أن تتقيّأ.

 

 

 

إنّ العواطف السّلبية مثل الغضب والكراهية والغيرة وغيرها، قد كُبِتَت بداخلك، ولهذا السّبب أصبحت شاكرا manipura تختزنُ من السّلبيّة الكثير والكثير. تقفُ هذه العواطف المكبوتة حاجزاً يمنعُ قوّة حياتك من الصّعود عامودياً وسط جسدك. هذه العواطف السّلبية هي بمثابة صخرة في وجه تدفّق طاقة حياتك وصعودها إلى أعلى. الممرّ مُغلَق. قد تمّ تصميم تقنيّات علاجية لأجل العمل بطريقة غير مباشرة على شاكرتك الثالثة. تقنيّات تعمل على إثارة غضبك وغيرتك وطمعك وعدائيتك وعنفك، فتجدها جميعها وقد طفَت على سطح عقلك الواعي بسبب التقنية. لم يقدّم المجتمع شيئاً علاجيّاً مفيداً لك، فقد درّبكَ على كبتِ كلّ ما هو سلبي وعلى الإدّعاء بأنّ كلّ شيء حولك وفيك إنّما هو إيجابي. كلاهما أمر خطير. إدّعاء الإيجابيّة هو أمر مزيّف، هو نفاق… وكَبت السّلبيّة خطير، لأنه سامّ يقوم بتسميم جسدك وطاقتك.

 

 

ما إنْ تسترخي شاكرا manipura حتى يُخْلَقُ التوازن بين السّلبي والإيجابي. وعندما يتناغم ويتوازن السّالب والموجِب، يُفتَحُ ممرّ قوّة حياتك وسط جسدك فتتدفّقُ طاقتك المهولة عامودياً وتصعدُ لأعلى مقام. شاكرا manipura هي ذكَر، وإذا حوَتْ انسداداً فسوف تعجزُ قوة حياتك عن التوجّه عامودياً لأعلى مقام. على هذه الشاكرا أن تسترخي.

 

 

من تقنيات أوشو المستنير الحبيب التي تساعد بشكلٍ إعجازيّ على استرخاء هذه الشاكرا، وعلى إفراغ جميع العواطف المكبوتة بداخلها، التقنية المعجزة: تقنية التأمل الديناميكي.

إضغط هنا لقراءة مراحل التقنية،

و هنا لتحميل الموسيقى الخاصة بها معزوفة بأسلوبٍ جديد وبديع بواسطة عشاق المستنير سوامي راجنيش تلميذ أوشو



المكتبة - تنويه هام
Designed & Hosted by CoolesTech