أنت الآن تقرأ في قسم: أديان, رسائل مقدسة

هديّة الحريّة

هديّة الحريّة

وُجِدَ ابنُ النُّورِ حُرّاً
والحريّة هَديّة، رُبّما بدَّدَتْ معالِمَها أوهامُ أبعادٍ ثُلاثيّة
لكنها تبقى هيَ هيَ … تبقى هديّة، بل وأعظم مسؤوليّة
مسؤوليّة ابن النّور في أن يَعي أنّ كيانه يُساوي الأبديّة
أبديّة لا تَحُدُّها حُدود ولا تُكَبِّلُها قيود
وَلِأجْلِ استعادة اللّا – هَوِيّة والسَّيادة على أوهام الأبعاد الثّلاثيّة، وُجِدَت التّقنيّة
لم أعرف غير تقنيّة التأمّل مفتاحاً حتّى أُعبِّرَ للوُجودِ عن امتناني لهديّة الحريّة
وحدها التقنيّة تَفُكُّ القيود البالية، تَهْدِمُ عوالِمَ ذهنية وقوالبَ فكريّة، وتُحَطِّمُ أصنامَ الجاهليّة
هو سِرُّ رحلة التحوُّل الدّاخليّة الخيميائية
لا حُريّة والعَيْشُ داخل العقل عادة يوميّة … إنّ العقلَ مكانٌ للإذهانِ والإدمانِ مُسْدَلٌ عليه سِتارُ الشّعارات الدينيّة والانتماءات السّياسيّة والعبوديّة الاقتصادية والوصايا الأخلاقية والواجبات الاجتماعية
العقلُ هو الشّخصية ابنة المجتمع، بينما الفردية هي ابنة النّور… هي شُعلة الحريّة، الفطرة العفويّة
الخروج من العقل هو خطوة صعود عاموديّة، لا تحدث بالفِكر بل بالتجربة الحيّة
بالتقنيّة … هو رحلة الدّين الحقيقية
عندها يبدأ مشوار إعادة اكتشاف الحريّة … أعظم مسؤولية وأجمل هديّة
عندها يَعي ابنُ النّور أنّ الكونَ بأكمله حُرّ عماده الحريّة
يفرد جناحيه ويُحَلِّق في سماء الأبدية

من قلب وحال بشارعبدالله



المكتبة - تنويه هام
Designed & Hosted by CoolesTech