أنت الآن تقرأ في قسم: إنسان, جنّة الروح

أولاد النور

أولاد النور

rain93

لتجري الرياحُ بما تشتهي، وبما لا تشتهي السّفنُ

أما أنتم فاسترخوا،

 

أولادُ النور أنتم، أطفال المحبّة وُلِدْتُم، الوجودُ يُبارِكُكم

 

بين أحضان الوجود ناموا. ضعوا على صَدْرِه رؤوسكم، ووَجِّهوا إلى قلبِهِ مسامِعَكم. نبضُه هو النّبض الذي بداخلكم،

نبضه يُخبِركم بحقيقتكم، يهمِسُ لكم بسِرِّكُم، يبوحُ لكم مَن أنتم

 

مَن أنتم؟

أولادُ النور أنتم، أطفال المحبّة وُلِدْتُم، الوجودُ يُبارِكُكم

 

بهالاتِ النور يُمطِرُكُم،

إرووا عطَشَكم ثمّ كونوا للعطشِ شاكرين. لولا العطش لما بحَثْتُم ولا تعرَّفْتُم على نبعِ حنانٍ منيرٍ يفيضُ إلى ما لا نهاية فيكم ومنكم

 

إغسِلوا بالنورِ أجسادكم. أسكُبوا النورَ فوق رؤوسِكم. شرِّعوا للنورِ أبواب النّفوس، تَرَوْنَهُ حقيقة أرواحكم

لا تردَعكُم طاقات الأرض الثقيلة ولا تحُدّكم

أدرِكوا النور حقيقة أرواحكم واسكبوه فوق أنفُسِكم. صُبّوهُ في أقداحِ قلوبكم واثمَلوا بخَمرِهِ ولا تدعوا أحداً من هذا السُّكْرِ المقدّسِ يوقِظُكم

 

أولادُ النور أنتم. عودوا في مكانكم إلى حيثُ كنتُم، إلى أصلِكُم. كما أنتم، الآن في هذه اللحظة توَحَّدوا بمصْدَرِكم

أولادُ النور أنتم، أطفال المحبّة وُلِدْتُم، الوجودُ يُبارِكُكم

من قلب وحال بشار عبدالله



المكتبة - تنويه هام
Designed & Hosted by CoolesTech