أوشو، عبدُالله

أوشو، عبدُالله

عاش في قديمِ الزمان مُستنيرٌ صوفيّ ما عرِفَ الحزنُ له عنوان. كانت السعادة رفيقته دوماً وما رأى أحدٌ الحزنَ يرسمُ ملامِحه على وجهه يوماً. صوفيٌّ لا تفارق الضحكة وجهه الصَّبوح. صوفيٌّ لا تعرف الضحكة لنفسها سوى وجهه داراً وسكَناً. صوفيٌّ كيانه ما كان سوى أريج فوّاح بالإحتفال يجود. وفي أحد الأيام، في عهد شيخوخته، عندما حانت ساعته كي يترك جسده ويرحل عنه…. كان يضحكُ ضحِكاً هستيرياً مُستَمْتِعاً بالموت…. كان يضحك ويضحك ويضحك...



أوشو، جنس حُبّ صلاة

أوشو، جنس حُبّ صلاة

فلتتذَكَّر أمراً واحداً دوماً…. لا تُمارِس الحبَّ أبداً مع مَن لم يَجمَعك به الحبّ ويُوَحِّدَك… مع مَن لم تُلاقيه وتلتَقيه داخل رياض الحبّ وجِنانه. إنّ ممارسة الحبّ مع مَن لا تُحِبّ ليست سوى انحراف. انحرافٌ لأنّ نتيجتها إبقائك بالجنسِ مهووساً مُتَعَلِّقاً. مارِس الحبّ مع مَن تعشقه حقاً، وإلا فانتظر… لأنك وحين تُحِبّ شخصاً، فهذا الحبّ نفسه كفيل بإمساك قوة الحياة، طاقة الحياة فيك التي تتّخذُ شكلَ الجنس والصعود بها...



أوشو، للباحث عن الدين الحقيقي

أوشو، للباحث عن الدين الحقيقي

لا علاقةَ للدِّين بالعادات والتقاليد. طبيعة الدّين هي مثل نهر يجري عكس تيار العادات والتقاليد. العادات تعني ما كان ثمّ مات. العاداتُ تعني ما مَرّ على مسرحِ الحياة في إحدى الأيام… مَرَّ فعَبَرَ وما عادَ له وجود. العادات غُبار الماضي البعيد… العاداتُ ما هي سوى ذكريات. أما الدين فحَيّ يتنفَّس وينبُضُ بالحياةِ دَوماً. استحالة على الدين أن يكون مجموع عاداتٍ وتقاليد. إنّ الدين يُصبِحُ في خدمة الشيطان أكثر من خدمته لله حينما...



رسالة أوشو

رسالة أوشو

دَعوا هذه الذِّكرى تحيا في صدوركم على مدار الليالي والأيام: لا ترحلوا عن هذه الأرض إلا بعد أن تكونوا قد أضَفْتُم عليها مزيداً من لمساتِ الجمال، من نفحَات المحبة وهمَسات الموَدّة. هي القوة الوحيدة في الحياةِ بالنسبة لي. قوة تحويل الحياة، تحويل الوعي هي كنزٌ بين أيدينا موجود. إبداعكم جسركم يعبُرُ بكم نحو استنارتكم، مِثلَما تُحْدِثُ الإستنارةُ سَيْلاً من الإبداع لا ينتهي.   وإنّ ثِقَتي في الوجود ليس لها أيّة حدود. فإنْ حَوَتْ...



المكتبة - تنويه هام
Designed & Hosted by CoolesTech