في رحابِ السيّد المستنير

في رحابِ السيّد المستنير

  حينما تعي وصفاؤك يملأ محرابَك، حينما تحدُس وزُهدُك يَحني جبينَك ويرفَعُ مقامَك، بأنّ سيِّداً مستنيراً يقرَعُ دَوماً على بابك، يُقلِقُ منامَك، بأنك ما اختَرْتَه لترتفع في حبه بل هو الذي اختاركَ…. يا لنشوتك يحكي عنها صمتُك وتعجَز عن مُجاراة صدى صوتها، أقوالُكَ أبشِر، فإنك سائرٌ على درب اختفائكَ، ستختفي كعقل، كالبارحة وغَد، ستختفي ويبقى الصمت مكانك يحتفل بك في حَضرة غيابكَ من قلب وحال...



لا أحد داخل المعبد

لا أحد داخل المعبد

  شهادةٌ على فكري أفرغَت فنائي من الأفكار. شهادةٌ على عواطفي أفرغَت فنائي من الإنفعال… خَلَعْتُ عنّي نعالي فوجَدني الكون وسط باحة فناءٍ طاهر، مستوياً مُنطَوِياً في أحضان معبدٍ مقدس لا يدخله غيري… وإذ بي أدخُلُه فلا أجدني… إذ بي أدخُلُه فأعي بأنّ ما بَحَثْتُ عنه طيلة عمري ها هو هنا بداخلي، لم يفارقني يوماً… لم يُغادِرني أبداً… لكني كنتُ مُغمَض العينين أحلُمُ دَوْماً… زادَني الحُلم بُعْداً…. وأشعل...



الوعي الجديد

الوعي الجديد

المُعتَقَد جداً مريح. ماذا للعقل أفضل من إسقاط يُخَيِّل له أنّ الحقيقة موجودة بين يديه وقد تمَّ تمريرها من جيلٍ إلى جيل بالوراثة وبواسطة وُعّاظ الدين والمجتمع إليه؟ البحث عن حقيقة الوجود وسِرِّه مُضني. ستبدأ من نقطة الصفر. ليس البحث عنها كالبحث العلمي. إنك لن تبدأ من المكان الذي وصل إليه غيرك. لأنّ عليك أن تبدأ من نفْسك، ونفْسك ليست كأيّ نفْس. لا أحد يُشبِهك ولا أنت تشبه غيرك. لذا لا تنطبق عليك أي قاعدة ولا أي كتاب ولا أي...



جسدُ الفناء

جسدُ الفناء

زارني أحدُ أجسادي السبعة هذه الليلة بينما كنتُ أشهدُ وحدي، أشهدُ على حريتي، على تحَرُّري من هويتي، مِن جميع ما هو حَولي   ملأَ الكيانَ تجربةً ليس بالإمكانِ وَصفها هذه المرة ما كان جسدي بالنورِ مُضاء، حتى نور الأثير هذا، حتى النور النجمي هذا ليس بالنور الحقيقي   هذه المرة كان جسداً ليس بالجسد لا محتوى فيه … خالٍ من كلِّ محتوى حتى من النور نفسه… إذ حتى النور سوف يبقى محتوى كان شفافاً يظهَرُ أيُّ شيء من خلفه ومنه...



المكتبة - تنويه هام
Designed & Hosted by CoolesTech